أساليب تدريس – تحضير قبل البدء بالتدريس

أساليب تدريس

  • تحضير قبل البدء بالتدريس

 

  1. مبنى درس بالهندسة:

      أساس التدريس بالهندسة هو البحث. في سن مبكرة، يتعلم التلاميذ من خلال البحث فالألعاب التي يلعبها الأطفال في مرحلة الطفولة المبكرة تساعدهم على اكتشاف وفهم البيئة المحيطة بهم. على ضوء ذلك، من المهم أن يتم إجراء الدرس من خلال عملية بحث                واكتشاف بدلاً من حفظ المعلومات أو نقلها. اعتمادا على ذلك، مبنى الدرس يتضمن عرض سؤال للنقاش، حيث يقوم التلاميذ ببحث الورقة المطوية وعرض اجاباتهم، وبعد ذلك فقط يقوم المعلم/ة بعرض الجواب بواسطة الرسم المتحرك الذي يتيح فرصة للتلاميذ أن        يفحصوا ما قد اكتشفوه بأنفسهم وأن يكتشفوا استنتاجات إضافية لم يعرفوها من قبل، بهذه الطريقة، سيكون التقدم وفقًا للمقدرة التعلمية للتلميذ. بواسطة الإجابة المعروضة، يكتشف التلميذ إمكانيات إضافية دون الشعور بعدم الارتياح لأن إجابته كانت غير صحيحة،            لذلك بعد مناقشة السؤال وقبل عرض الإجابة، تقول المعلمة: “لنرى ما يخبرنا به الرسم المتحرك”.

          سؤال للنقاش: يتطلب من التلاميذ أن يبحثوا ويجدوا الجواب بواسطة الورقة المطوية.

          جواب: يتم عرضه بواسطة الرسم المتحرك ويساعد التلاميذ على الوصول إلى نطاق التعلم.

          مهمة: بحث واكتشاف في أزواج أو مجموعات.

          تعليمات الطي: يتم عرضها بواسطة الرسم المتحرك وتتيح المجال لكل معلم/ة باستخدام وسيلة طي الورق دون أن يكون خبيرا بالأوريجامي.

 

 

     

  1. التحضير قبل الدرس: في الورقة التحضيرية التي في الموقع، قبل الدخول إلى الدرس، يتم تقديم رابط لمعالم في منهج الرياضيات – وزارة التربية والتعليم. من المهم التعرف على متطلبات المنهج التعليمي بالنسبة لموضوع الدرس وتحضير الدرس جيدًا قبل تدريسه في الصف.

 

 

 

  1.   في الدخول إلى الدرس: يوصى بفتح الكمبيوتر أولاً، ورفع الدرس، وفتح جهاز العرض فقط بعد عرض صورة “مروحة الأوراق”. هكذا لن يعرف التلاميذ ما هو المنتج النهائي والمفاجأة تكون في نهاية سيرورة العمل.

 

 

 

     4. ورق الأوريجامي للطي: من المهم جداً استخدام ورق أوريجامي دقيق القياسات غير سميك ومناسب لمهارات التلاميذ الحركية. قياسات الورقة الموصى بها هو 15/15 سم. هذا الكبر يناسب حجم كف اليد، لذا من المهم عدم استخدام أوراق أكبر من هذه القياسات.           إن ورق المركز الإسرائيلي للأوريجامي مطبوع في إسرائيل والذين يرزمونه هم أشخاص من ذوي الاحتياجات الخاصة، هكذا باستخدام ورق المركز، نتيح فرص عمل لهذه الفئة من المجتمع.

 

 

 

 

      5. “مروحة الأوراق” مربع سحري: قبل توزيع الأوراق، يحبّذ نشر “مروحة الأوراق” ثم يقوم التلاميذ باختيار الأوراق بالألوان التي يحبونها. إذا لم يكن هناك وقت، فمن المستحسن أن نقلب المروحة ويأخذ كل تلميذ أوراقًا دون اختيار اللون. ومع ذلك، فالألوان            غير المناسبة للنموذج، على سبيل المثال، لون زهري، لطي ضفدع، يمكن أن يخيب أمال التلاميذ، وبالتالي ينصح بإزالة اللون الزهري عند طي ضفدع. ولكن من المؤكد أنه من المهم عدم توزيع الأوراق باللون الأخضر فقط في طي الضفدع وذلك لإتاحة                     إمكانيات إبداعية متنوعة.

 

 

 

 

 

 

 

 

   6. أوراق مخططة بتربيعات: في دروس موضوع القياسات نوزّع على التلاميذ أوراقًا مخططة بتربيعات، طول ضلع كل ورقة كهذه هو 12 سم. هذه الأوراق نستعملها في المواضيع: قياس مساحات، قياس محيطات، قياس الحجم ومساحة الغلاف الخارجي للأجسام.
   

 

  • أساليب لتمكين وتقوية التلاميذ

الأدوات الموجودة في هذا القسم تتيح للمعلم إمكانية تمكين التلاميذ أثناء التعلم والبحث، وقد تم إنشاؤها من خلال الخبرة التدريسية في مختلف القطاعات منذ عام 1992.

 

 

 

 

  1. . التعزيزات – نحن نعطي التعزيزات للتلاميذ، فقط على السلوك وليس على كيفية الطي والإبداع. عندما يسأل التلميذ المعلم “هل هذا جيد؟” نقول له، “عليك أن تقرر بنفسك، هل أنت راضٍ؟” نحن لا نشكل المرجعية لجودة عمله أو نجاحه. من المهم أن يتعلم كل تلميذ الحصول على تقييم ومردود ذاتي بدلاً من اللجوء إلى الغير من أجل معرفة ما إذا كان جيدًا بما فيه الكفاية.

 

 

 

    2. تفاصيل التعزيزات: التعزيزات التي نستخدمها ستكون من الثقافة واللغة اليابانية: “إيتشي بان”. إيتشى تعني واحد وبان تعني ألف. نترجم للأطفال من اللغة اليابانية: “أنت بطل”. سوف يعتاد التلميذ على الحصول على هذا التعزيز على السلوك وهذا هو التعزيز

        الذي سيحصل عليه فقط في الأوريجيوميتريا.

 

 

 

 

    3أساليب خلال الدرس: بعد كل مرحلة من تعليمات الطي يُحبّذ القول: ” التلميذ الذي ينهي الطي يضع الورق على الطاولة ويجلس بشكل جيد ” ومن المهم التنقل بين التلاميذ وإعطاء التعزيزات للتلاميذ الذين يضعون الورق على الطاولة ويجلسون بشكل جيد. التلميذ           الذي  يرفع عمله ويصرخ “معلمتي: مثل هذا (هكذا)؟” يحبّذ أن نكرر ونقول، “التلميذ الذي يجلس بشكل جيد سوف أمر وأمنحه إيتشي بان”.

 

 

 

 

    4. أساليب خلال الدرس: جمل التي يجب التنازل عنها: “ليس هكذا”، “ليس جيدًا”، ” اعمل بدقة أكثر”….

جمل يحبّذ استعمالها: “جميل جدا”، “افتح المثلث واطوي” …

 

 

 

 

    5. أساليب خلال الدرس: من المهم التجول بين التلاميذ وتمثيل عملية الطي بالورقة الخاصة بكم، كي لا تتدخلوا بعمل التلميذ. من المهم لفت نظر التلاميذ إلى عدم تدخلهم بعمل زملائهم وعلى كل تلميذ العمل بأوراقه فقط، بهدف عدم تسلط التلاميذ الأقوياء على                 التلاميذ  الضعفاء. دروس طي الورق تساعد على ازدهار التلاميذ ذوي الصعوبات التعلمية.

 

 

 

 

    6. توصية: من المستحسن عدم استخدام كلمة النجاح، وعدم القول للتلاميذ كل الاحترام بأنك قمت بعمل جيد. من التجربة، عندما يُسأل التلاميذ لماذا لم ينجحوا، يميلون إلى الإجابة: “لأنني لست جيدًا”، “لأنني لا أستطيع ذلك”. هم يعزون عدم النجاح لعدم قدرتهم. هذه          المشاعر تقف حاجزًا أمام قدرات التلاميذ. لذا، نوصي باستبدال كلمة “نجاح” بـ “الاكتشاف” مثلاً: بدلاً من طرح السؤال “هل نجحت؟” نسأل “هل اكتشفت؟”، “هل وجدت ذلك؟” هذه الأسئلة تسمح للتلميذ بأن يشعر أن التعلم هو الاكتشاف والبحث وليس                       النجاح والفشل.

 

 

 

 

     7. لغة تعليمات الطي: من المستحسن استخدام لغة رياضية في تعليمات الطي. في عملية الطي نستعمل لغة تصف خواص المضلعات، والتي تساعد في تعلم وفهم المفاهيم الأساسية في الهندسة. نقول “ضلع” وليس “خط”، “دالتون” وليس “طائرة ورقية” الخ… حتى             إذا كان  الأطفال لا يعرفون ما هو دالتون بعد، فمن المهم أن نسميه باسمه.

 

 

 

 

     8. تمثيل (عرض): من المهم عدم لمس ورقة التلميذ وعدم تصحيحه. كل تلميذ وورقته الخاصة به. المعلمة تمثل عملية الطي بواسطة ورقتها الخاصة بها. في البداية سيكون هذا الأمر صعبًا على التلاميذ وذلك لأنهم اعتادوا على الآخرين أن يعملوا لهم. في وقت               لاحق، إذا   داومتم على ذلك، فسوف يكون ذلك سهلاً عليهم وسوف تزداد ثقتهم بقدراتهم.

 

 

 

 

    9.من المهم التخلص تمامًا من رد الفعل السريع والميل للمس عمل التلميذ أو تصحيحه، تصحيح أو لمس ورقة التلميذ يخلق إحساسًا بعدم الكفاءة عند التلميذ. ويجعله ألاّ يحاول بل يتوقع المساعدة الفورية.

 

 

 

 

 

 

 

     10. الدقة: قبل أن نتطرق إلى الدقة، أود أن أقول إن ألأوريجامي يُجهد ويضغط بشكل خاص التلاميذ ذوي القدرة على الدقة. التلاميذ الذين يواجهون صعوبة في الطي لا يدركون أنهم غير دقيقين. لذلك، يوصى بعدم التعليق على مستوى الدقة وعدم التحقق من دقة               عمل   التلميذ. الفحص والتعليق على الدقة يسبب الإحباط ولا يؤدي إلى تحسين الدقة. ومع ذلك، كلما طوى التلميذ أكثر، هكذا يحسّن مهاراته الحركية ودقته دون الشعور بالإحباط. تعتبر النماذج التي تظهر على الموقع المحوسب نماذج مميزة وتسمح للتلميذ                 ببنائها وطيها حتى  بدون الدقة في الطي. من المهم عدم فحص مستوى دقة عمل التلاميذ. عندما يسأل التلميذ، “هل كنتُ دقيقًا؟” يحبّذ أن تقول له: “ما رأيك؟ هل أنت راضٍ؟” إذا أجاب تلميذ بأنه ليس راضيًا، نطلب منه أن يطوي ثانية وذلك من أجل أن يكون               راضيًا بدون تدخلنا.

 

 

 

 

 

 

 

 

  11. عنما يرفض تلميذ أن يقوم بعملية الطي: من المحتمل أن يرفض أحد التلاميذ القيام بعملية الطي بسبب الخوف من الفشل. من المستحسن إخباره بأن “الورقة موجودة على الطاولة ولكن ليس عليك أن تطويها”. في معظم الحالات، يقوم التلميذ بطي الورقة. وبعد              تجربة  إيجابية يصبح التلميذ فعالاً، حتى أنه ينتظر الدرس القادم بشغف. يحبّذ أيضًا مشاركته في مناقشة وأسئلة موضوع الهندسة.

 

 

 

 

   12. عندما يكون هناك تلاميذ مع مشاكل تركيز أو صعوبات أخرى، فمن المستحسن أن نقوم بعملية الطي مع هذا التلميذ بشكل منفرد مرة واحدة قبل الدرس حتى يتمكن من اكتساب الثقة ويرى أن باستطاعته القيام بالطي والبحث، هذا الشيء يساعده على التعلم مع كل          تلاميذ  صفه.

 

 

 

 

   13. نتيجة فورية: درس الأوريجامي هو عملية ديناميكية للتعلم واكتساب خبرة شخصية إيجابية، حيث في كل فعالية يقوم التلاميذ ببناء نموذج مطوي جديد إلى جانب تعلّم موضوع الهندسة.

 

 

 

 

    14. تفكيك وتركيب: التفكيك والتركيب موجودان في العديد من الدروس في الموقع المحوسب. هذه الفعاليات تساعد التلاميذ على تطوير الإدراك الفراغي.